تعاني الكثير من البنات من بعض الصفات الغير مرغوب فيها فى شريك حياتها، ولا تستطيع أن تتأقلم معها أو حتى تتغاضى عنها، وعندما تلفت إنتباهه ينزعج كثيراً مما يخلق جواً من الضيق والنفور كل منهم بعيداً عن الآخر، وفى السطور القادمة سنساعدك فى تقديم النصح والنقد لحبيبك بطريقة مهذبة تقرب قلوبكم ببعض.

عبرى عن اهتمامك

اعترافك لحبيبك بمشاعرك فى بداية الحديث وأنك تحرصين دائماً على تحسين العلاقة بينكم وعلى احترامك لكل مواقفه معك وكل المواقف التى يساندك فيها، وأنك ستقولين له بعض الأشياء التى تضايقك و سردك لها نابع من عمق محبتك له ليس للتقليل منه أبداً.

تجنبي إظهار غضبك

لابد أن تتعلمى شيئاً هاماً فى حديثك مع زوجك أو مع أهله هى السيطرة على انفعالاتك واختيار الكلمات بحرص شديد، ولا تتحدثى عن أى شخص بدون مناسبة أو تتذكرى أى موقف يضايقه أثناء حديثك معه، وسيطرى على مشاعر الغضب أمامه مهما كان رد فعله.

امدحي زوجك

المدح يعطى احساس بالثقة والحب، وقولى له أنك مؤمنة بكل قدراته وأنه قادر على اسعادك كثيراً لأن هذه الكلمات ستجعله يتغير من أجل إسعادك.

لا تكونى كثيرة الإلحاح

لا تكثرى من النقد على نفس الشىء أكثر من مرة لأن ذلك يثير غضب الرجل كثيراً بل اكتفى بمرة واحدة بطريقة مهذبة بعيداً عن أى شخص موجود فى المنزل.

اسألي نفسك قبل  توجيه النقد

هل سيتقبل حديثى معه؟ هل يستحق الأمر المناقشة؟ لا تقولى لزوجك افعل ولا تفعل على كل الأمور مهما كانت صغيرة أو كبيرة لأن الرجال تكره هذه الطريقة فى التعامل، وسيتجاهلك كلياً إذا صدر منك نقد كل لحظة على كل المواقف التى تحدث بينكم.

الإحترام سيكون نقطة قوة

اياك أن تسخرى من حبيبك أو تذكرى له كل الأمور التى تزعجك منه واحدة تلو الأخرى بطريقة لاذعة لأن مهما كثرت المشاكل بينكم سيظل الإحترام موجوداً حتى تستمر العلاقة لآخر العمر معاً.

اختيار الوقت

لا تتحدثى إلى زوجك فى أوقات غير مناسبة مثل عند وصوله إلى المنزل عائداً من العمل مباشرة أو وهو جالس يفكر فى أمر هام، ولكن عليكى أن تكونى ذكية فى اختيار الأوقات الهادئة التى يمكنك أن تتحدثي فيها معه عن الأمور الشخصية و يكون كلامك معه بشكل عام فى أول الحديث ثم تحدثى عن بعض المواقف التى أزعجتك.

لا مكان للصراع

تقع بعض النساء فى دائرة السيطرة على الشريك ومحاولة فرض الرأى بأى طريقة مهما كانت صحيحة أو خاطئة مما يزعج الزوج كثيراً، تذكرى دائماً أنك تريدين القرب من قلب حبيبك واصلاح العلاقة بينكم وليس هدمهما بالمناقشة الحادة.

ابدئى بالمواقف الإيجابية

قبل أن تبدأى حديثك مع زوجك وذكر المواقف السلبية عليكى أن تكون مبادرة بسرد المواقف الحميدة والإيجابية له حتى يستمع إليك بحب وتفهم كامل لمشاعرك واحساسك وقولى له صفاته الجميلة التى تحبينها وأنك تفخرين به طوال الوقت وتتمنى أن يكف عن قول شىء ما يضايقك أو أن تعبرى عن إنزعاجك من موقف معين له.

لغة الجسد ستعطيك الثقة

كونى دائماً أثناء حديثك مع حبيبك أو زوجك هادئة وأن تظهري له محبتك واهتمامك فى صوتك ومعاملتك وحتى نظراتك له وتجنبى النظرات العدائية واحرصى على حركة جسدك فى إظهار أى إيماءات عدائية له بعقد الذراعين أم الصدر أو وضع اليدين على الخصر أثناء حديثك معه.

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *