يعتقد الكثير من المحبين أن فكرة التوافق تقوم فقط على وجود إهتمامات مشتركة أو تشابه الهوايات، ولكن الحب هو أساس أى علاقة ناجحة، وهناك الكثير من العوامل التى تساعد فى نجاح العلاقات العاطفية منها احترام كل طرف للشخص الآخر، والتواصل الفعال بينهم كأصدقاء لأن هذه الأشياء تساعدهم على تخطى أى مشكلة كبيرة فى المستقبل. فكرة التوافق تقلق النساء أكثر من الرجال دائماً لأن الحفاظ على العلاقات العاطفية ليس أمراً سهلاً على المرأة إذا كان شريك حياتها لا يفهمها فى أشياء كثيرة، وفى هذا المقال سنطرح عليكم بعض الأسئلة التى تساعدك فى تحديد نسبة التوافق بين وبين زوجك.

هل لديكم رؤية واضحة للمستقبل؟

يوجد الكثير من الإختلافات بين الأشخاص أحياناً فى رؤية المستقبل سواء إن كانت الرؤية للأبناء أو للزوج والزوجة فى بداية الزواج، وهنا يجب أن يكون هناك حوار هادىء بين الطرفين فى كيفية بناء كيان أسرى قوى، والإهتمام بتنشئة الأبناء وتعليمهم والحفاظ على صحتهم للوصول إلى أفضل النتائج وتحقيق إنجازات كبيرة للأسرة كلها.

هل هناك احترام فى التعامل معك؟

الثقة والصدق والإحترام من أهم المفاتيح لنجاح علاقة حب بين الطرفين لأن الشعور بالأمان يأتى بتحقيق هذه العوامل، والإحترام المتبادل يعبر عن الزواج الصحى دائماً ومراعاة مشاعر الطرف الآخر فى حالات الحزن أو الفرح.

هل هناك حوار فعال بينكم؟

غياب لغة الحوار يؤدى إلى فشل العلاقة الزوجية، ويقتل كل معانى السعادة لهم. يجب أن يكون لهم لغة تواصل مشتركة حتى تصل إلى الفهم المباشر بمجرد النظر لأن لا يمكن أن نحكم على نجاح أى علاقة عاطفية بالحب فقط.

هل يوجد تقدير للطرفين؟

تتمثل صور التقدير فى العلاقات العاطفية فى أشياء بسيطة ترفع من قدر الشخص عند الطرف الآخر مثل الثناء عليه عند إعداد الطعام أو شكره للمساعدة فى احتياجات المنزل أو تقدير مجهودات الشخص فى أداء الواجبات المختلفة تجاه الطرف الآخر.

هل تتقبلون الإختلافات فى الشخصية؟

يوجد اختلافات فى شخصية كل انسان عن الآخر لأن كل شخص له أفكاره المستقلة التى تميزه عن الآخرين، ولا يجب ألا نقابل هذه الإختلافات بالنقاشات الحادة وإلزامه بالتغيير بل تقبل الأفكار يعتبر من الأشياء الهامة مع إمكانية تبادل الأفكار والنقاشات معاً.

هل يوجد لغة التسامح فى المواقف الصعبة؟

تمر العلاقات الزوجية بالعديد من المشاكل التى تخلق جو من الحزن بين الزوجين، وفى العلاقات الزوجية ليس مهماً أن نعاتب المخطىء ونلقى عليه اللوم ونستشهد بأهله أو أهلها بل المهم هو من سيبادر بالصلح والتسامح، ويجب أن نتعلم كيف نضبط أعصابنا وقت الغضب، وكيف نتجنب الإساءة للطرف الآخر لأن طريقة التعامل مع الطرف الآخر هو الذى يحدد نجاح العلاقات أو فشلها.

هل يوجد بينكم اهتمامات مشتركة؟

هناك الكثير من الأشياء التى لا يختلف عليها اثنين للترفيه عن النفس فى أوقات الفراغ مثل مشاهدة الأفلام أو ممارسة الرياضة أو قراءة الكتب أو حضور حفلات موسيقية، وهذه الأشياء الصغيرة تكفى لخلق نوع من القرب والتواصل الجيد بين الزوجين.

هل يوجد قدر من الحرية لكل منكم؟

تفشل الكثير من الأزواج فى رفع القيود عن الطرف الآخر مما يترتب عليه إنتهاء العلاقات وإرتفاع نسب الطلاق. يجب أن تكون هناك مساحة من الحرية بين الأزواج فلا داعى أن نفتعل أى مشكلة عند خروج أى طرف مع أصدقائه وإجباره على البقاء فى المنزل فى أيام العطلات لأن الزواج لا يعني وضع القيود وسلب الحريات.

 

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *