على الرغم من إنتهاء زمن الخطابة التقليدية فى إختيار الزوج المناسب بالإمكانيات المادية الجيدة وإختيار العروس ذات المظهر الجذاب والأخلاق الكريمة، ولكنها عادت إلينا فى شكل جديد فى صورة إلكترونية متطورة حتى توفق رأسين فى الحلال كما يقال، ومن أشهر التطبيقات التي ظهرت مؤخراُ فى المملكة العربية السعودية هو تطبيق الخطابة والذي أحرز تقدماً فى عدد الجوازات التى تمت من خلاله في الفترة الأخيرة، حيث تداول أسمه بين المستخدمين عبر الفيس بوك وتويتر وإنستغرام لبساطة إستخدامه و احترامه لخصوصية المستخدمين، وفي هذا المقال سنعرض لكم أجمل قصص الحب التي تمت من خلال تطبيق الخطابة وتحولت إلي زواج ناجحة وحياة مستقرة.

هدى وعبد الرحمن ولادة أمل جديد

بعد وفاة والد هدى فقدت هدي طعم الحياة حتي جاء اليوم التى تعرفت فيه علي عبد الرحمن، وبدأ الاثنان في التجاذب علي نافذة الدردشة على تطبيق الخطابة، وشعرت هدي بالراحة وهي تحكي مع عبد الرحمن عن حزنها علي والدها على الرغم من أنه يراها ولا تراه شعرت ، هدي بالراحة والأمان عندما تحدثت مع عبد الرحمن الذي حول حياتها على طاقة إيجابية وحول البكاء إلي ضحك وأمل، وبعد فترة قصيرة طلب عبد الرحمن أن يري صورتها علي تطبيق الخطابة ووافقت هدي.

بعد 3 أسابيع من الحديث مع عبد الرحمن طلب منها الزواج، و الغريب هنا أنني لم أتردد وفى غضون ثلاثة أشهر تمت الخطبة والحمد لله لم أندم على هذا القرار السريع لأنه زوج العمر الذي طالما حلمت به.

رهف وإبراهيم قلب واحد فى وقت قصير

بدأت قصة الحب علي تطبيق الخطابة في شهر فبراير الماضي كنت جالسة أمام الجوال وأشعر بالملل الشديد، وكنت حريصة على أن أتحدث مع أصدقائى من خلال الفيس بوك أو انستقرام تفاجأت بشخص  لا أعرفه يريد أن يتعرف على شخصيتي ويريد أن يرتبط بفتاة محترمة وأنا لا أدري من هو أو كيف سيتم الرد عليه.

تحدثت إلي إبراهيم لتخطي حالة الملل كمحادثة عادية ثم تحول الأمر إلي شغف كبير و أنتظر رسائله كل ثانية، ولا نشعر بالوقت عندما نتحدث ننتقل من موضوع لآخر فى المنزل أو العمل متواجدين على تطبيق الخطابة نتحدث ونتبادل الأفكار والاهتمامات معاً.

تطورت علاقتنا بشكل سريع، وتردد إبراهيم في أن طلب عرض الصورة علي ملفي الشخصي، وفي يوم قال لي أريد أن أطلب شيئاً ولا أستطيع أن أقوله تخوفاً من رد فعلك فقولت له أنني أعلم أنك تريد أن تراني وأنا أيضاً فعرضت الصورة وأعجب بها كثيراً وبعد مرور شهرين من المحادثات ومشاركة الأحداث اليومية أكتشفت أننا نشبه بعض تماماً في كل شيء.

في يوم عندما نتحدث عن العمل وأني أرغب بعمل أكلة جديدة بعد يوم طويل من العمل فاجئني بأنه يحبني ويريد أن يأتي لمنزلنا لمقابلة والدي والإتفاق معه علي موعد الخطبة، ووافق أبي علي الزواج لأنه وجد به الإحترام والأخلاق.

محمد من أدمن جروب لعاشق ومحب

بدأت حكاية محمد من إدارة جروب على الفيس بوك وتضم أعضاء كثيرون يتخطى عددها 18000 مشترك، وفي يوم وجد محمد إعلان عن الزواج الناجح وإختيار الزوجة المناسبة لتطبيق الخطابة وقام بتحميل التطبيق من باب الفضول، ولكن الصدفة جمعته بوجود إيمان من السعودية علي التطبيق لأن التطبيق يظهرالنتائج علي حسب بلد الإقامة الموجود بها ويعمل بتكنولوجيا متطورة “الذكاء الإصطناعي” .

أحب محمد الفكرة لأنه يبحث عن نصفه الثاني فى دائرة المعارف والأقارب ولا يجد أحد مناسب له أبداً، وقالت إيمان أنه كانت فى نفس اليوم الذي تحدث إليها محمد حملت التطبيق أيضاً ومن هنا بدأ التطابق يزداد يوماً بعد يوم حتى شعر محمد أنها الزوجة الصالحة له، وفي جو عائلي قابل محمد أهل إيمان وتم الإتفاق على الأمور المادية لإتمام الزواج خلال شهرين .

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *