الحب هو الشعور المقدس الذي يشعرك بالأمان ولا يمكن وصفه بالكلمات لأنه شعور يتدفق بدون مقدمات بين قلبين يتم ترجمته فى الألفة والمودة والرحمة، ولكن هل يحبنى مثلما أحبه؟ هذا السؤال يشغل بال الكثير من البنات، ونتساءل دائماً عن إحساس الحب عند الرجل هل هو مختلفاً عن المرأة أم يتشابه أحياناً فى بعض النقاط الأساسية مثل الخوف والغيرة والإهتمام، وفى هذا المقال سنتناول هذا الفرق بموضوعية عن حب المرأة وحب الرجل.

الرجل عندما يحب

عندما يقع أى رجل فى الحب يعتبر حبيبته هى الملكة أو ما يسمى بالبطلة التى يريد أن يسعدها بأى طريقة، ويفعل ما فى وسعه لكى تنجح العلاقة وتستمر حتى تنتهي بالزواج الناجح، وإن أراد الرجل أن تفشل هذه العلاقة سيقوم بإستبدال هذه الفتاة او البطلة كما ذكرنا بأخري.

يقال أن الرجل يحب بعينه أى أنه يحب المرأة الجميلة وينجذب إلي جمالها أولاً ثم حديثها وطريقة تفكيرها وأسلوب حياتها بكل تفاصيلها، وهنا تزداد غيرة الرجل على المرأة خوفاً عليها من أى رجل يريد أن يقترب منها، فنجد الرجل يريد أن يعرف كل تفاصيل حياتها بتطفل ملحوظ ويلاحقها فى كل خطوة.

يعتقد بعض الرجال أن التعبير عن الحب للطرف الآخر هو ضعف وتقليل من الشخصية، ويقلل أيضاً من الثقة بالنفس، والحقيقة على العكس تماماً الإعتراف بالحب يقوي العلاقات، ويجعل المشاعر تدوم بشكل جذاب، وغالباً بعد الإعتراف بالحب يريد هذه المرأة أن تكون زوجته المستقبلية ويتخيلها معه فى كل لحظة بلحظات رومانسية رائعة معاً، وهذا الشعور يقوى إحساس المودة والرحمة بين الزوجين.

المرأة عندما تحب

عندما تقع المرأة فى الحب تشعر بالغيرة الشديدة، وتكون حساسة بشكل مفرط تجاه أى كلمة أو موقف فتراها سعيدة وتضحك بكل طاقتها عندما تعيش مع محبوبها لحظات من السعادة والمرح، وأحياناً أخرى متقلبة وتبكي عندما تغضب منه.

تحب المرأة إحساس الامتلاك فهى تريد حبيبها كل ثانية، وتريد إشغال عقله وقلبه بها فقط، وكأنه شىء مادي تمتلكه لأنها دائماً تفكر بقلبها، وتصبح عاطفية بشكل ملحوظ عند الوقوع فى الحب، فتراها تخاف على حبيبها مثل الأم التى تخاف على طفلها، وتفكر بكل تفاصيل حياته من ناحية العمل وكيفية إسعاده عندما يعود إلى المنزل.

من أهم الأشياء التى تنفرد بها المرأة فى حبها للرجل هى حب التفاصيل كلها وليس الشكل، وهذا يتمثل فى حب الشخصية، وطريقة تعامله معها بلطف ويكفيها منه سماع الكلمات اللطيفة مهما كان عمرها، فهذه الكلمات تشعرها بأنوثتها وأنها مميزة عن غيرها من النساء وتجعل قلبها دائماً يخفق من السعادة.

ترى المرأة أن الزواج هو تكليل الحب، ولا تكون مجرد مشاعر يعبر عنها اللسان والعيون والمواقف الطيبة ولكن تأتى المشاعر لتكون وصل للروح لأخر العمر معاً.

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *