الذكاء الإصطناعى من أبرز التقنيات التى تم إستخدامها مؤخراً فى عدة مجالات، وحلت هذه التقنية  مشاكل مجتمعية مثل العنوسة وتأخر الزواج فى المجتمعات العربية عن طريق تطبيقات التعارف لتقديم اقتراحات لمستخدميها عبر الهواتف الذكية لمساعدتهم فى البحث عن شريك الحياة المناسب بدون عناء أو تخطى العادات والتقاليد المتعارف عليها فى كل دولة

تطبيقات التعارف تختلف من بلد لأخرى  فمثلاً” تيندر ” يقوم بإستعراض صور المشتركين المتاحين للتعارف و انتقاء الأشخاص المناسبة لهم بعيداً عن عمليات البحث الطويلة فى أمريكا

موقع “إى هارمونى” هو موقع أمريكى مصمم بتقنية الذكاء الاصطناعى الذى يمكن المستخدمين بالتعارف واللقاء بعد فترة زمنية معينة بعد التأكد من أن الشريكين متوافقين تماماً

نجد أيضاً تطبيق “لوف فلاتر” البريطانى  عن طريق الذكاء الإصطناعى بتحليل المحادثات بين المستخدمين لمعرفة مدى الإنسجام بينهم  ويقوم باقتراح مواعيد اللقاء بينهم عندما يأتى الوقت المناسب لذلك

أما “بادو”، وهو تطبيق تعارف مقره في لندن، فيستخدم الذكاء الاصطناعي وتقنية التعرف على الوجوه لمساعدة المستخدمين في إيجاد شركاء يشبهون نجمهم المفضل أو حبيبهم السابق، حيث يضع المستخدم صورة للشخص الذي يريد شريكا مشابها له ليبحث بعدها التطبيق بين 400 مليون مستخدم لـ”بادو” في العالم.

كل هذه الأمثلة تتحدث عن تطبيقات التعارف فى الدول الغربية أما عن الدول العربية مثل المملكة العربية السعودية ظهر تطبيق الخطابة حتى يحل مشكلة العنوسة التى تفاقمت فى الفترة الأخيرة بشكل ملحوظ وعزوف الشباب السعودى عن الزواج من سعوديات بسبب إرتفاع المهر والعقارات وتكاليف الزواج بشكل عام مما أدى إلى وجود حالة من الإكتئاب بين البنات والشباب بسبب الظروف الاجتماعية السيئة

جاءت فكرة تطبيق الخطابة من خلال متابعتهم لأخبار العنوسة ونسب الطلاق وظاهرة زواج المسيار فى المجتمعات العربية وتحديداً السعودية، وكان التحدى كبيراً لعمل تطبيق بتكنولوجيا عالية بتقنية الذكاء الإصطناعى وفى نفس الوقت تكون النتائج فعالة فى نسب الزواج الجادة بالطرق الشرعية بعيداً عن المحادثات الجانبية أو التسلية

عندما يقوم المشترك بتحميل تطبيق الخطابة وإدخال إسم المستخدم والبلد يقوم التطبيق بسؤاله عن نوع الزواج المناسب له (تعدد- عادى- مسيار) والوقت المناسب أيضاً. أما عن اختيار شريكة الحياة يتم الإجابة عن بعض الأسئلة التى توضح الاهتمامات والصفات التى تعجبه فى شريكة حياته من حيث الشكل والمضمون، ومن هنا تبدأ تقنية الذكاء الاصطناعي بظهور نتائج للمستخدم ليختار منها شريكة حياته، والتى تكون متشابهة معه فى هذه الصفات والاهتمامات بدون أى بحث مطول أو نتائج غير موجودة. بعد فترة من التحدث إلى شريكة الحياة يمكنك السؤال عن صورتها لأن التطبيق لا يسمح بظهور الصور أبداً إلا بعد استئذان الطرف الآخر حتى يتم ظهور الصورة مع العلم أن البرنامج لا يقبل بوضع صور ليست حقيقة مثل وضع صورة ورد أو شخصية ممثلة ولن يقبلها أبداً فى هذه الحالة

الطريف هنا أن الفكرة نجحت جداً وحققت اقبالأ كبيراً  فى حالات الزواج الناجحة، والتى تزايدت فى 2018 وأصبح إسم تطبيق الخطابة يتداوله المستخدمين بكثرة لأنه تطبيق رائع يحترم المستخدمين ويسعى إلى حل مشاكلهم الصعبة

 

 

 

.

 

 

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *