الكثيرون يعتقدون أنه لا يوجد هناك كرامة بين الأزواج كرامة الزوج هي كرامة زوجته، ولكن ذلك غير صحيح؛ فيوجد حقوق وواجبات يجب على كل طرف القيام بها، صحيح أنه على الأزواج التنازل بحب عن بعض الأمور من أجل استمرار الحياة، ومن أجل أن يعيش الأبناء في جو من الاستقرار والأمان، ولكن يجب الابتعاد عن المشاكل التي تمس الكرامة حتى لا تتوتر العلاقة الزوجيه وتؤدي إلى الطلاق وتشتت الأسرة ويكون الضحية في نهاية المطاف لا أحد سوى الأبناء.

معنى الكرامة:

الكرامة هى ألا تقبل الإهانة لشخصك وألا تترك الفرصة لأي شخص أن يستهزأ بك أو يسخر منك ومن عائلتك وفي الحقيقة فإن لها معاني كثيرة ولكن هذا موجز لتعريفها.

الكرامة بين الزوج والزوجة:

الكرامة بين الزوجين موجودة ولكن لها حدود وشروط فالكرامة بين الزوج والزوجة يجب أن تنبني على أساس قوي وهو احترام كلا منهما للآخر منهم فعلى سبيل المثال:
1. أن يعامل الزوج زوجته على أساس أنها إنسان مكافئ له؛ لا ينقصها آدميتها ولا حقوقها ولا يحولها لمجرد خادمة كل مهامها في الحياة تنحصر في تجهيز الطعام وترتيب المنزل وتربية الأطفال ولرغباته العاطفية فقط! فيجب أن يكفل لها حق الأدب والاحترام ولايهينها أمام الناس أو أمام أولادها ولا حتى حينما ينفرد بها؛ فالاحترام هو أساس العلاقة الزوجية المستقرة!
2. يجب على الزوجة أيضا أن تحترم زوجها وتتعامل معه بكل أدب واحترام ويجب أن تنتقي كلماتها ولا تعامله ندا بند وتكفل له حق القوامة كرجل ورب أسرة فهذا يعزز علاقتهما إلى حد كبير.

الأوقات الصعبة

يجب أن ندرك أن هناك أوقات عصيبًا على الزوج والزوجة فهناك أوقات يكون الزوج غاضب من الزوجه أو في حالة عصبية بسبب ظروف أخرى حدثت له خارج المنزل؛ فيتصرف بأسلوب مختلف يمكنه أن يغضب زوجته أو أن يتفوه بكلام جارح، وهنا مربط الفرس حيث أن الزوجة قد تغضب وبدون أي مقدمات تنفجر منفعلة؛ فترد عليه الجرح بالجرح وهذا قمة الخطأ يجب أن تتصرف الزوجة بحكمة في مثل هذه المواقف والعكس صحيح يجب أن تمتص الزوجة غضب زوجها وأن تكون له الصدر الحنون الذي يفضي إليه بكل ما يتعبه ويحزنه فلا يكون هناك مجال للمشاكل ولا أن تكون كرامة الزوج أو الزوجة هنا محل خلاف، أيضًا يجب على الزوج أن يحتوي زوجته ويتفهم مشاعرها وأن يكون لها الملجأ والرأي الحكيم ولا يدع الخوف من أي شئ يتسلل إلى نفسها.

هذه الأوقات الغير اعتيادية في الحياة الزوجية لا مجال فيها أن يتعرض كل شريك لكرامته وأن يكون أصل المشكلة كرامة كل طرف مما يكون ضغط أكبر على الشريك الذي يمر بمشكلة خاصة وبالتالي يمكن للأمور أن تتطور لأمور لا يحمد عقباها لكلا الزوجين، يجب أن يفهم الزوجين أن كرامتهما هي معنى واحد وهو أن بقاء زواجهما وأسرتهما كأسرة سليمة ومستقرة وأن نجاح علاقتهما الأسرية من الداخل والخارج هما المعنى الأكبر والأعز لحفاظ كل طرف على كرامة الآخر.

احرص وانت تبحث عن شريك حياتك على موقع الخطابة للزواج والتعارف؛ أن تجد في شريكك المتوقع صفة التفهم والهدوء والحكمة؛ فتلك الصفات ستريحك في تعاملك مع شريك حياتك مستقبلًا…

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *