تتفاوت الآراء حول هذا الموضوع بصورة كبيرة جدا فالبعض يعتقد أن اعتراف أحد الزوجين بكل شيء حدث في الماضي من الناحية العاطفية؛ لهو شئ أساسي لبدء علاقة جادة مثل الزواج وبداية حياة مستقرة وهادئة… أما البعض الآخر فيرى أن هذه الاعترافات بداية الفشل والانهيار لهذه العلاقة وذلك لأن الرجل لا يستطيع نسيان هذا الماضي لزوجته ولا المرأة تغفر الماضي لزوجها ومن شأن هذه الاعترافات ان تفقدها الثقة في زوجها ويكون الشك سائدا في العلاقة بين الاثنين.

شخصية شريكك تحدد

إن هذه الآراء المختلفة تعتمد اعتمادًا كبيرًا على شخصية كل من الزوجين وطريقة تفهمهما لهذا الماضي ويعتمد أيضا على تفاصيل هذا الماضي فهناك شخصيات شكاكة بطبعها ولا تثق بسهولة وهناك شخصيات تفهم جيدا واقع الحياة وتتفهم الأمور وملابسات العلاقات بين البشر؛ هذه الشخصيات ذات الخبرة الاجتماعية والحياتية من المريح أن تتعامل معهم بصراحة متناهية وصدق شديد عند اتخاذ قرار الزواج.

طبيعة الماضي

لربما تفاصيل الماضي أيضًا من أهم العوامل التي تحدد ضرورة كشفه من عدمه فإذا كان يحتوي على تفاصيل ضخمة أو أخطاء جسيمة فمن الصواب أن تبوح به لأنه عاجلا أم آجلا يمكن لأحداث الحياة المتتالية خلال الزواج أن تكشف عن هذه الأمور ووقتها ستكون العواقب وخيمة ويمكن ان تفقدك الثقة المتبادلة مع شريكك من الأساس وعليه قد ينتهي الزواج كله… فمن الأفضل أن تبادر أنت بمصارحة شريكك سواء كنت رجلا أو امرأة.

الرجل الشرقي

من المؤسف في عالمنا العربي أن هناك تفاوت كبير بين نظرة المجتمع للرجل ونظرته للمرأة فبالنسبة لموضوعنا فستجد معظم الرجال إلا من رحم ربي يتفاخر بماضيه وتجاربه الغرامية العديدة كما يقولون “مقطع السمكة وديلها” ويعتبر ذلك ميزة لا عيب أما بالنسبة للمرأة فإنها جريمة لا تغتفر حتى وإن كانت علاقاتها في إطار رسمي أو شرعي فيجب أن تتحلى المرأة بحرص زائد قليلا في إخبار حقائق عن ماضيها حتى لا تضر علاقتها الحالية.

قرار متبادل

يمكن لكل من الشريكين الاتفاق منذ بداية الزواج؛ وحتى منذ اللحظة الأولى في التعارف على موقع الخطابة على أن صفحة الماضي هذه انتهت وبلا رجعة وأن يبدء كل منهما حياة جديدة وصفحة بيضاء سويا لا هي تخبر عن ماضيها ولا هو أيضا وبذلك يرفع الحرج عن الزوجين فكما قلنا طبيعة البشر معقدة ويمكن لتفاصيل هذا الماضي أن تزرع الشك في نفس أحد الزوجين وتؤثر على مشاعر الثقة والراحة النفسية بين الاثنين.

اهتم بيومك وانسى الماضي بحلوه ومره وابتسم للمستقبل مع روح تثق فيها وتحبها ولا تضيع دقيقة من حاضرك في الماضي اجعل كل حاضرك استثمار لمستقبل سعيد وملئ بالفرحة مع شريكك.

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *