إليك أهم أسباب تجاهل شريكك لكل أو معظم الرسائل النصية التي ترسلها له: –

التجاهل وعدم الاهتمام هما أكبر عدوين للعلاقات العاطفية أو الزواج؛ وربما لو رُزقت بشريك حياة أو حبيب لا يعطيك ما تستحق من الاهتمام تبدأ محاولاتك سريعا في استرجاع هوسه بك وشغفه بالاهتمام بك ومحاولة إسعادك… وأولى هذه المحاولات هي إغداقه بالاهتمام والحب الوفير عليه يرد عليك هداياك العاطفية بمثلها!
ولكن في أغلب الأحوال يأتي الرد بالتجاهل قاتلًا فتشعر بالإهانة وتؤلمك كرامتك فتبدأ بالتسائل؛ لماذا يتجاهلني شريكي إلى هذا الحد؟
في الحقيقة التجاهل في أحيان كثيرة قد لا يكون مُتعمدًا وفي أحيان أخرى يكون تعبيرًا عن عدم الرغبة في استكمال العلاقة من الأساس… فكيف تفرق بين كلتا الحالتين؟

• قد يكون شريكك مشغولًا:
مع تسارع وتيرة الحياة ومرور الوقت أسرع من ومضات الضوء قد يجد شريكك صعوبة في الرد على الرسائل النصية التي ترسلها له على مدار اليوم سواء كان ذلك على التطبيقات المختلفة أو عبر الرسائل النصية المعتادة عبر الجوال؛ لو كان ذلك هو السبب فعليك أن تعذره وأن تساعده في تحمل مسئولياته بأن تتيح له الوقت لممارسة عمله بشرط ألا يدخل العمل في الوقت الذي يخصصه لك شريكك.

• قد يكون شريكك غير مهتم بالفعل:
إن كنتما قد تعرفتما على بعض قريبًا سواء كان ذلك على أرض الواقع أو على الإنترنت من خلال مواقع التعارف والزواج كموقع الخطابة؛ فإنكما مازلتما في مرحلة الاختبار… لذلك احرص على ألا تبالغ في إرسال الرسائل النصية لشريكك الجديد مادام قد تعمد عدم الرد… تجاهله أنت الآخر واستكمل بحثك في موقع الخطابة عن شركاء آخرين يبادلونك الاهتمام باهتمام.

• رسائل نصية مملة:
لا تتوقع من شريكك أن يرد على كل رسالة نصية ترسلها له بالرغم من أن المحتوى متشابه جدًا في كل رسالة… بالطبع قد أصبته بالممل ولا يرغب في أن يرد عليك بنفس الرد مرة تلو الأخرى.

• قد يكون شريكك مشغولًا بحب جديد:
هو أمر مؤلم ولكنه قد يكون واقع؛ لربما عدم اهتمام شريكك بالرد على الرسائل النصية التي تبعث بها إليه؛ ذلك لاهتمامه بشريك آخر غيرك سرق منك الأضواء.

على كل حال يجب عليك ان تتحدث مع شريكك لو كانت علاقتكما مستقرة ولكما تاريخ طويل مع بعضكما البعض وأخبر شريكك أن إهماله لك يزعجك وابحث معه عن حلول لترضية الطرفين؛ أما إن كانت علاقتكما مازالت جديدة فأنصحك بالابتعاد فورًا حيث أن الفترة الأولى من التعارف والزواج هي الفترة الألماسية والتي يتمتع فيها كل طرف بأقصى درجات الاهتمام والرومانسية فإن حرمت نفسك رومانسية هذه المرحلة قد تُحرم الرومانسية والاهتمام إلى الأبد….

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *