مهما كانت درجة حبك لشريكك؛ فإن ثمة شجار سينشب بينكما. فهذه هي الحياة لا سعادة تدوم ولا حزن يدوم أيضًا. ولأن الشجار غالبًا ما يأخذ وقتًا قصيرًا ويزول ولكن تظل آثاره مستمرة لوقت أطول فإنك بحاجة لتعلم بعض النصائح الهامة لتفادي هذه النتائج.
فهناك طرق رائعة تمكنك من تفادي نتائج الشجار الحاد؛ بل وربما قد تتفادى أن يتطور الشجار ويشتد وتحمي وتيرته بقليل من الحكمة واتباع النصائح التالية: –

1- كن هادئ: –

عندما يبدأ الشجار حافظ على هدوئك؛ فهدوئك وصوتك المنخفض سيجبر شريكك على أن يبقى هادئًا هو الآخر؛ وحتى إن زاد انفعاله فإن هدوئك سيعيده إلى هدوئه مرة أخرى وسيستجمع أفكاره ليعاود مناقشتك دون انفعال.

2- لا تلتزم الصمت التام: –

لا يعني أن تكون هادئًا؛ أن تكون صامتًا تمامًا دون إظهار أي رد فعل حتى ولو بنظرة العين! فالتزامك الصمت التام يشعر شريكك بالإهمال وأن لا تعير كلامه وغضبه أي انفعال مما سيزيد من شعوره بالغضب والغيظ وقد يصل الشجار إلى مرحلة لا يمكن الرجوع منها.

3- لا تتشاجر في الأماكن العامة: 

من المتوقع أن تقولا كلامًا خاصًا وقد يكون مهينا لبعضكما أثناء الشجار؛ لذلك حاولا ألا تتشاجرا في مكان عام وأجلا الشجار حتى تصلا للمنزل؛ فذلك سيخفف من حدة الشجار وسيمكنكما التصالح بشكل أسهل؛ فالتجاوز عن الإهانة التي حدثت في وجودكما أنتما فقط قد يكون جائز برغم صعوبته؛ أما الإهانة بشكل علني لا يكون تجاوزها ممكنًا أبدًا.

4- لا تتذكر كل أخطاء الماضي الآن: 

ليس من الضروري أن تسترجع كل خطأ قام به شريكك في حقك في كل مشاجرة تقع بينكما؛ فذلك من شأنه أن يستفز شريكك ويشعره بأنك لا تسامحه وأنك تختزن له الكثير من المشاعر السلبية مما سينفره منك وسيجعله يتذكر لك أخطائك وبالتالي سيكون الوصول لنقطة تصالح شيئًا صعبًا للغاية.

5- لا تنتقد: –

الانتقاد أثناء المشاجرة يجعلك تخرج عن حياديتك مما يُفقدك حقك؛ لا داعي عند محاسبة شريكك على خطأ ما أن توجه له أصابع الاتهام وأن تنتقد شخصيته ككل وتوجه له الشتائم والسباب.

6- ابحث عن نقطة تلاقي:-

حاول الهدوء قدر المستطاع والوصول إلى نقطة تلاقي يمكنكما الاتفاق عليها والبدء من جديد… وحاول الاعتذار بصدق إن كنت مخطئ حتى تُهدئ أعصاب شريكك؛ فإصرارك على الخطأ وعدم اعترافك بأنك لست على صواب سيزيد الشجار حدة بكل تأكيد.

حتى ولو كان الشجار إلكترونيًا على موقع الخطابة للزواج والتعارف؛ احرص على اتباع هذه النصائح لتحصل على علاقة صحية وطويلة مع شريك عمرك.

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *