الأمر هنا لا يتعلق بكيفية كسب قلب شريكتك ولا يعلمِك كيف ترضين زوجك… الأمر هنا يتعلق بالأمور المادية أكثر من العاطفية… لا يخفى على أحد أن المال يُصبح أحد الأمور الهامة والأساسية في حياة أي زوجين بعد الزواج؛ فبه تسير مركب الحياة الزوجية أو تتعثر وتغرق بخاصة وإن كان كلًا من الزوجين في علاقة بها العقل يطغى على العاطفة؛ لذلك وجب على كل شريكين أن يتناقشا في أمور المال وكيفية انفاقه وكيفية إيجاده حتى يقررا فيما إذا كان أسلوبهما في إيجاد المال وإنفاقه تناسب شخصية كلًا منهما الآخر أم لا… تذكر أنه ليس هناك طريقة خاطئة وطريقة صحيحة لإنفاق المال؛ ولكن لكل شخصية أولوياته وأفضلياته والتي على أساسها يُقرر أين ومتى سينفق ماله…

السؤال الأول عن المال في العلاقة الزوجية: –
كيف تحب أن تنفق المال بشكل عام؟
للمرة الثانية تذكر أن ليس هناك طريقة خاطئة في إنفاق المال أو طريقة صحيحة؛ ولسنا هنا لنحكم على الأشخاص هل هم سفهاء أم حكيمي التصرف! لذا اطرح السؤال بغرض التعرف على أولويات شريكك المحتمل وتقبل وجهة نظره وفكر قبل أن تقرر فيما إذا كانت طريقته ستناسبك أم لا….
على سبيل المثال قد تكون أنت مهتمًا أكثر بإنفاق المال على الأجهزة الإلكترونية والأدوات المنزلية وتعطي تلك الأشياء الأولوية في إنفاق المال؛ بينما شريكك يفضل إنفاق المال على الرحلات واستكشاف المزيد من الأماكن والأشياء الجديدة؛ أي أنه ينفق ماله على اختبار كل ما هو جديد بعيدًا عن الأجهزة التكنولوجية والأدوات المنزلية… وقد يتعارض ذلك معك أو تتقبله على حسب وجهة نظرك في الحياة؛ علمًا بأنه كلما تقدم عمر الإنسان كلما وجد أن اختياراته في الحياة تختلف؛ فلربما لاحقًا تجد أن أولويات شريكك تستحق فعلًا أن يكون لها الأولوية في إنفاق المال!

السؤال الثاني عن المال في العلاقة الزوجية:
ما هو شعورك حول الاقتراض؟
كيف تشعر إزاء اقتراض المال؟ هل تفضل اقتراض المال حينما تجد نفسك بحاجة لتجديد منزلك أو سيارتك أم تشتري فقط ما يمكنك شرائه بإمكانياتك المالية الحالية؟
تذكر أن هذا السؤال هام جدًا لكل زوجين أن يتناقشا فيه؛ فقرار الاقتراض سيحجم من إمكانية التصرف في كل دخل ستتكسبانه في المستقبل؛ وأنت الآن قد أنفقت مالًا لم تكتسبه بعد؛ أي أن مستقبلك لعدة سنوات آتية سيكون به الكثير من التصرف الحكيم في إنفاق المال؛ كما وأنك لن تتحمل مسئولية القرض وتبعاته وحدك؛ بل ستتحملا النتيجة سويًا والمسئولية ستكون مشتركة في تحمل العقبات وفي تسديد القرض أولًا بأول…
عليك أن تختار شخصًا يناسب تفكيره تفكيرك تمامًا في فكرة الاقتراض؛ حيث أنك إن رفضت تحمل مسئولية القرض مع شريكك صاحب القرار؛ ستتراكم عليكما الديون وسيصبح من الصعب أن تخرجا من تلك الأزمة… وستشكل هذه الأزمة سدًا كبيرًا في علاقتكما الزوجية خصوصًا وأن أحدكما سيلقي على الآخر دائمًا اللوم والاتهام بأنه سبب الأزمة…

السؤال الثالث عن المال في العلاقة الزوجية:
ما رأيك بإدخال المال؟
الادخار جزء مهم جدًا في الحياة الزوجية؛ فالشعور بالأمان جزء منه أن يدخر الزوجين المال لضمان إيجاد الحل المناسب في الظروف الطارئة الغير متوقعة في المستقبل؛ كأن يمرض أحد الزوجين ويحتاج لمبلغ كبير من المال للعلاج على سبيل المثال…
من الطبيعي أن يدفعك الادخار للمستقبل أن تضحي الآن ببعض الأشياء المحببة إليك؛ فأن تدخر للمستقبل يعني أنك ستنفق المال بشكل أقل الآن؛ وذلك يعني أن شريكك سيتأثر بهذا القرار؛ لذلك وجبت المناقشة قبل اتخاذ هذا القرار حتى تتأكد من معاونة شريكك لك؛ فأن تدخر بينما شريكك يشعرك بالتقصير أو بأنك لا يجب أن تهتم كثيرًا بأمر الادخار فذلك سيشعرك بتأنيب الضمير أو بأنك شخص تبالغ كثيرًا في الخوف من المستقبل وذلك غير صحيح.

لذلك عليك من البداية بعد التقاء شريكك على موقع الخطابة للزواج والتعارف أن تتناقش في تلك الأمور المادية حتى تتجنب المشاحنات لاحقًا؛ علمًا بأن هناك إمكانية أن تتناقش في هذه المسائل بعد الزواج فمازالت أمامك الفرصة أن تُقوِّم أمورك وتصرفاتك المادية بعد الزواج ولكن يفضل أن تتناقش مع شريكك بشأن تلك الأمور قبل الزواج لضمان الاتفاق عليها مسبقًا.

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *