إن لم يجلب الحب علينا السعادة فلم نحتفظ به؟ هناك العديد من قصص الحب تستمر فقط لأن طرف واحد فيها دائم التضحية فخوفه من إنهاء العلاقة يحفزه على تحمل المزيد من الضغوط النفسية والعصبية فقط كي لا يخسر شريكه أو من سيصبح شريكه.
معاناة يُقحم نفسه على الاستمرار فيها برغم أن كل الظروف حوله ترشده إلى إنهاء هذه العلاقة سريعًا لأن تبعاتها ستكون قاسية على مشاعره وعلى حياته ككل؛ فلو استسلم الطرف المضحي دائمًا لضعفه أمام شريكه ولخوفه من إنهاء العلاقة سيظل للأبد تحت إمرة ذلك الخوف ولن ينعم أبدًا بلحظة سعادة صافية علاوة على أن الطرف الآخر من العلاقة سيستغل خوف الطرف المضحي من إنهاء العلاقة وسيزيد الضغط عليه بالإهمال مرة وبالجرح والإهانة مرات.

هل يجب أن اتسرع وأضع قصة حبي بجوار العديد من قصص الحب الفاشلة في الدنيا؟

لا ننصح إطلاق بهذه الفعلة الغير حكيمة؛ فمن حقك أن تحاول إصلاح علاقتك بالطرف الآخر قبل إنهائها؛ لا تنهي علاقتك قبل أن تستنفذ جميع حيلك؛ حتى وإن كنتِ امرأة فلك كل الحق أن تتمسكي بشريكك المستقبلي وتحاولي استرجاعه مادمت تتوسمين فيه شريكًا مناسبًا سيضمن لك السعادة لاحقًا؛ وبالطبع أيها الرجل لك الحق في ذلك… لكن لنتفق أن يكون التمسك بحدود حتى لا يُفقدكما كرامتكما؛ فعلى الطرف المُضحي أن يتحدث إلى شريكه؛ أن يفهمه أن علاقتهما على شفا حفرة من الجفاء وانقطاع الود وعليه يطلب منه بدء صفحة جديدة يحاول كل منهما أن يقدم كل ما يمكنه لإنجاح العلاقة.

ماذا لو حاولت عدة مرات وفشلت؟ أيظل مكتوبًا علي أن أحسب قصتي ضمن قصص الحب الفاشلة؟

لا ننصحك بهذا أيضًا؛ أنت قمت بكل ما يمكنك القيام به لإصلاح علاقتك بشريكك المحتمل أو شريكك الحالي ولم ينجح أي محاولة؛ إذن هي إحدى علامات الحب التي تنذر بالخطر؛ لأنه عندما يحب الرجل يبذل كل ما في وسعه لإنجاح علاقته بغض النظر عن ماذا يحب الرجل في حبيبته أو يكره فهو يظل متمسكًا بها حتى يفقد الأمل في استمالة قلبها فيتركها على مضض؛ وعندما تحب المرأة لا تتنازل أبدًا عن حبيبها وقد تقاوم كثيرًا محاولاته لإبعاده عنها ولكن كرامتها في الآخر تنتصر على قلبها وتأخذها على مضض أيضًا إلى حيث علاقة عاطفية جديدة تعد باستقرار عاطفي.

أهم ما في العلاقة العاطفية هو اختيار الشريك؛ لذلك لا تتسرع أبدًا ولا تترك نفسك فريسة لسوء الاختيار؛ وابدأ التسجيل في موقع الخطابة للزواج والتعارف الذي يرشح لك الشريك الذي يناسبك تمامًا فيحميك من الوقوع في قصة حب فاشلة تسبب لك الحزن والألم….

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *