مباركٌ لك إن وقعت في الحب مؤخرًا ووجدت شريك عمرك بعدما رشحه لك موقع الخطابة للزواج والتعارف؛ أتعرف ما هي الخطوة التالية؟
تحتاج الآن للتأكد من مشاعر شريكك الذي اخترته من خلال موقع الخطابة؛ وذلك بمتابعة علامات الحب على أفعاله وتصرفاته؛ فمن يحب شخصًا لن يضيع فرصة قبل أن يؤكد لشريكه فيها بالفعل وبالكلمة أنه متيم به؛ فلا يمكن لأي شيء أن يؤكد لك أن شريكك يحبك سوى ذلك؛ فلا لعبة مقياس الحب التي تعمل بشكل عشوائي ستخبرك؛ ولا اختبار الحب عن طريق المواقف يمكنها أن توضح لك صدق حب شريكك لك! فردود فعل كل شخص تختلف حسب بيئته وتربيته وأخلاقه وطبعه أيضًا؛ لذلك ردود الأفعال وقت المفاجأة أو الصدمة أو الارتباك لا تُعد دليلًا على الحب أو الكره؛ فهي تصرفات غير محسوبة…

كيف أتأكد من حب شريكي لي بدون أن أحوله لـ محور حياتي؟

أولًا: عليك ألا تركز اهتمامك وتفكيرك على محاولة اثبات أن شريكك يحبك أو لا يحبك؛ دع الأيام تُثبت لك وتحلى بالصبر فلا يمكنك التأكد من ذلك بين ليلة وضحاها.

ثانيًا: راقب التصرفات بشكل خفيف؛ فهناك بعض التصرفات توضح اهتمام شريكك بك وحبه الشديد لك؛ كأن يساندك عند الوقوع في مشكلة ما؛ وكأن يدعمك ويزيد من ثقتك بنفسك حينما تشعر باليأس أو الضعف.

ثالثًا: لا تترك هواياتك وأعمالك التي كنت مهتما بها قبل إيجادك شريك عمرك؛ احرص على أن تستكمل حياتك بشكل طبيعي كي لا تحول شريكك المحتمل إلى محور حياتك ويصعب بعد ذلك أن تعيش حياتك بشكل سوي بعيدًا عنه ولو لبضع ساعات.

رابعًا: لا تهمل شريكك إلى حد كبير فتتحول أنت إلى محور حياته وبدلًا من أن تضغط أنت عليه بكثرة الاهتمام سيريدك هو دائمًا إلى جانبه ولن يترك لك متنفسًا لتعيش حياتك بشكل طبيعي.

خامسًا: احرص على أن تزيد من ثقتك بنفسك وذلك عن طريق الاهتمام بمظهرك وصحتك؛ فثقتك بنفسك تزيد من استقلاليتك وعدم اعتمادك على مشاعر حبيبك أو شريكك لك كي تعتز بنفسك وتثق بها.

سادسًا: اعتمد على المصارحة في حياتك فكل ما يغضبك أو يضايقك أو شعرت أنه ضايق شريكك؛ صارحه به فورًا وحاول إيجاد حل له؛ إن إيجاد حل للمشكلات الصغيرة قبل أن تتفاقم يجعلك قادرًا على الاطمئنان لوجود شريكك في حياتك ولن تتوقع أن يتركك بدون سبب مما سيجعلك معتدلًا في مشاعرك تجاهه.

كل كذلك لن يمكنك فعله إلا لو كنت قد اخترت الشخص المناسب من البداية؛ فالشخص الذي يحرمك الاهتمام والمشاعر الحلوة؛ يدفعك دفعًا للاهتمام المتزايد به كي تستدر مشاعره وتستخرجها من قلبه استخراجًا؛ فيخنق نفسه باهتمامك الزائد به؛ وتخنق نفسك بألمك وخوفك المستمر.. فاحرص على أن تختار من يناسبك تمامًا قبل كل شيء.

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *