كل إنسان بهذه الدنيا لديه كومة من الصفات السيئة والعيوب في شخصيته بجانب محاسنه ومميزاته؛ ولأن الرجل معروفًا بميوله للمظهر الجميل فقد يختار زوجته لجمالها متناسيًا النظر في أخلاقها ومميزاتها وعيوبها الشخصية التي فيما بعد قد تُلحق بحياتهما الزوجية الضرر وقد تسبب بينهما الانفصال أو على أقل تقدير سيعيشا معًا في عدم توافق.

لذلك يجب أن يدرس الرجل صفات المرأة التي يُفكر في اختيارها زوجة وأن تعمل المرأة على تحسين صفات شخصيتها بخاصة إن توفرت بها الصفات السيئة التالية: –
المرأة ذات الشخصية المسترجلة: –
يكره الرجل المرأة عديمة المسئولية والمتواكلة تمامًا على زوجها ولكن ذلك لا يعني أبدًا أنه سيحب تلك المسترجلة التي تتشبه بالرجال في صفاتهم وأشكالهم؛ فهو لن يتزوج من رجل مثله يناطحه ذكورته! أنت أنثى فابقي أنثى؛ كوني ناجحة في عملك وحياتك بشرط أن تظلي أنثى؛ لا تقارني نجاحك بتخليك عن أنوثتك؛ فأنوثتك وكونك امرأة يجب أن يكونا مصدر فخرك وليس مصدر لعدم الثقة في نفسك…

المرأة الثرثارة: –
سيبدو الحديث مع المرأة الثرثارة شيقًا جدًا في البداية فالزوج/ الحبيب سيسمع ما ترويه للمرة الأولى؛ ولكن بعد مرور فترة من الزمن ستعيد على مسامعه نفس الحكايات للمرة الألف مما سيسبب له الملل؛ وأحيانًا ستقص عليه الكثير من الحكايات التي لا علاقة له بها ولا يهتم لأمرها مما يجعله يتهرب من الحديث معها. كما أن المرأة الثرثارة ستتساوى بالمرأة التي لا تجيد التحدث مع زوجها وتركت الصمت الزوجي ينخر في جذور زواجها؛ فكلتاهما لا تتركا مجالًا للزوج حتى يبدأ معهما حديث؛ فتلك الثرثارة تتكلم بشكل متواصل مما يمنع عن زوجها فرصة التحدث معها ومشاركتها في الحديث؛ لو كانت صفات المرأة الثرثارة تنطبق عليك إما أن تتغيري الآن أو أن توافقي على ألا يهتم زوجك لحديثك أبدًا ولا ينصت إليك؛ بل ولربما يبحث عن غيرك تشاركه حياته وتتركه يتحدث معها قليلًا!

المرأة اللعوب:
أعتقد بأني لست في حاجة لشرح هذه النقطة ولكن لمزيد من التوضيح؛ فإن المراة اللعوب مرأة تخطف عقل وأنظار وقلب الرجل للوهلة الأولى؛ وكأنه مسحور بها يود لو يعيش معها كل يوم من أيام عمره؛ ولكن ما أن يتزوجها ويعيشا معًا لفترة يأكل الشك قلبه ويبدأ في انتقاد تصرفاتها وحينها لن يجرؤ أحد على لومه لأنه يشك في زوجته! فهي لعوب!

المرأة الجاهلة:
صفات المرأة الجاهلة تجعل منها امرأة مفتقرة لأهم عوامل الأنوثة –الذكاء- فالأنثى الذكية تكون مثيرة للغاية ومحط إعجاب الرجل ويسعد بالحديث معها فهو يشعر أنها تفهمه وتشاركه الحديث بوعي وإدراك على عكس الجاهلة التي تحاول أن تشاركه الحديث ولكن بجهل مما يجعله يهرب من الحديث معها؛ فكل حديثها تفاهات ومليء بالجهل ومعظم كلامها لا يرتبط أصلًا بالموضوع الذي طرحه الزوج…

المرأة المغرورة:
المرأة المغرورة من صفات شخصيتها تجعلها الأسوأ على الإطلاق؛ فالمغرورة تميل دائمًا لإثبات أنها الأجمل وزوجها الأفضل وأبناءها الأنبغ ومنزلها هو الأفخم؛ وذلك سيوقع على الزوج عبء ثقيل للغاية؛ فكل جميل هناك الأجمل منه وكل نابغ هناك الأنبغ منه! فهو لن يستطيع أن يجاري غرورها إلى الأبد لأنه ومهما فعل لن يصل إلى ما تطمح إليه؛ وكأنه يسبح ضد التيار كل ما يقوم به من جهد وعناء سيروح سدى.
المرأة الحساسة بشدة:
إن كنت تبكين بكثرة وفي معظم الأوقات فانتبهي فورًا لهذه الصفة؛ فتلك صفات المرأة الحساسة التي تجعل الرجل يبتعد هربًا من النكد ولأنه لا يجد طريقة يوقفك بها عن البكاء؛ فسيشعر بالارتباك وأنه من الأفضل أن يظل بعيدًا عنك؛ فتوقفي عن البكاء بسبب وبدون سبب وكفي عن الحساسية وبدلًامن ذلك افترضي حسن الظن به؛ وناقشيه فيما يزعجك بهدوء.

المرأة الغيورة:
المرأة التي تغير من كل النساء من حولها وتحاول اصطياد الأخطاء لهن صفات شخصيتها تجعل الرجل يشعر بأن لديها نقص شديد تحاول تعويضه بإظهار عيوب الآخرين ومحاولة تحطيم صورتهم في أعين الناس! فاحذري أن تتحدثي بسوء عن صديقاتك على الأقل ذلك يجنبك الغيبة والنميمة…

هذه صفات المرأة التي يكرهها الرجال؛ قد لا تكون تلك الصفات جميعها فيك؛ ولكن ربما تجدي إحداها متوفر في شخصيتك… حاربيها وتجنبي إظهارها تمامًا خاصة وأنتي في بداية التعارف بشريك حياتك على موقع الخطابة للتعارف والزواج.

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *