لا خلاف على أن كلمة أحبكِ من أهم الكلمات التي بها يمكنك أن تأسر قلب المرأة العربية بل والمرأة بشكل عام في كل المجتمعات وبمختلف الثقافات ولكن لكي تقطع أي شك عند المرأة التي تحبها وبخاصة المرأة العربية المعروفة بالتزامها وميلها لتكوين أسرة بشكل شرعي وقانوني؛ فعليك أن تثبت حبك لها بالفعل وليس الكلام فقط؛ والفعل هنا لا أقصد به الأمور المادية كأن تُلقي بنفسك من أعلى شلال جارف – كما فعل الممثل المصري أحمد السقا ليبرهن على حبه للممثلة منى زكي في فيلم أفريكانو- بل الفعل بأن يكون كلامك موازيًا لفعلك؛ إليك بعض العبارات التي تُمكنك من أن تأسر قلب المرأة العربية وتكسب ثقتها: –

– أنا مستعد للالتزام بحبنا!

من أهم العبارات التي تتوق المرأة لسماعها في علاقتها العاطفية بمن تحب هي تلك العبارة؛ فليس هناك أسعد من امرأة تأكدت أن حبيبها سيتزوج منها وأنه مستعد لأخذ خطوة جدية في علاقتهما.

– أنا أسامحك!

إن قامت حبيبتك بفعل شيء ما يصعب عليك تقبله؛ أثار أعصابك وجعلك غاضبًا ومن ثم كظمت أنت غيظك ومررت الموقف بدون إثارة مشاكل وأخبرتها بأنك تسامحها؛ فإن ذلك سيثبت لها بالدليل القاطع كم أنت مغرم بها؛ فأنت لا يمكنك أن تغضب منها مهما كان ما تفعله…

بالطبع هناك حدود للسماح وهناك حدود للمواقف التي يمكنك السماح فيها…

– لن أتردد في التضحية من أجلك:

لدى النساء انطباع بأن الرجال أكثر أنانية؛ وذلك الانطباع متزايد لدى المرأة العربية؛ لذا فإن أخبرت حبيبتك بأنك مستعد للتضحية من أجلها فتأكد أن ذلك سيكون له صدى رائع لديها…

– سأعمل دائمًا على حمايتك: –

تبحث المرأة طيلة حياتها عن الرجل الذي يمكنها الاعتماد عليه في أمر حمايتها؛ فهي تبحث عن الأمان والسكينة وهي لن تجد هذه المشاعر سوى بجوار رجل مستعد لحمايتها… فطمئنها على مستقبلها معك بهذه العبارة الرقيقة.

– أنا أحترمك جدًا:

الاحترام بين الزوجين مهم للغاية؛ وبخاصة احترام الرجل للمرأة؛ لأننا في مجتمعنا معتادون على أن تحترم المرأة العربية زوجها ولكن لا يحدث العكس بالضرورة؛ فالمرأة العربية بحاجة إلى وجود الرجل الذي يحترمها في حياتها وإن أوضحت أنت تلك النقطة لحبيبتك فتأكد أن تعلقها بك سيزيد جدًا.

احرص على أن تردد هذه العبارات الرائعة على مسامع شريكتك منذ بدء علاقتكما أون لاين على موقع الخطابة للزواج والتعارف وحتى بعد التلاقي للمرة الأولى في الواقع إلى أن يمكنك أن تبرهن صدق هذه العبارات في حياتكما بعد الزواج ان شاء الله…

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *