ليس كل التردد قبل الزواج يعني أن شريكك ينوي الهروب منك لأنه لا يحبك أو لأنه وجد من هو أفضل منك ولكن هناك هروب مرضي هروب يدل على أن شريكك يعاني اضطراب ما ويحتاج لمساعدتك كي يتغلب عليه ويُقرر الزواج بملئ إرادته ووعيه دون أي تردد…

ولكي تتمكن من مساعدة شريكك حتى تسعد بحياتك معه بالزواج؛ فعليك أولًا أن تُحسن الظن به؛ وأن تبحث عن الأسباب التي جعلته مترددًا في اتخاذ قرار الزواج منك…

وحتى نساعدك بشكل أعمق في فهم أسباب التردد قبل الزواج؛ إليك الأسباب التالية بالطبع لن تجدها مجتمعة في شريكك لربما تجد إحداها فقط هو السبب الذي دفعه للخوف من الزواج… فاقرأها بتمعن وحاول استنتاج السبب وناقش فيه شريكك وابدءا في البحث عن حلول بمساعدة الطبيب النفسي أو أهل شريكك…

– أن يكون شريكك المتردد قد مر بظروف سيئة خاصة تلك التي تخص علاقة والديه ببعضهما وخاصة حينما ينفصل والديه وهو في سن صغيرة؛ مما يُشكل لديه بعض الصراعات والعقد التي تُخيفه من الزواج لاحقًا.
– أن يكون شريكك قد مر بعدة تجارب فاشلة قبل أن يلتقيك مما يجعله يخاف الخوض في علاقة جديدة حتى لا يعاني مرارة وألم الفشل من جديد.
– أن تكون هناك حالات زواج فاشلة كثيرة محيطة بشريكك فكون فكرة سيئة عن الزواج وأنه لا يمكنه إنجاح زواجه مثل هذه الحالات التي تحيطه!
– سرعة التأثر والانفعال بأي آراء سلبية قد يُخبره بها أحد لدرجة أنه ينسى تمامًا أن أي تجربة تحتمل النجاح وتحتمل الفشل!
– انعدام الثقافة العاطفية والجسدية الخاصة بالزواج مما يجعله يخاف ذلك الشيء الغامض بالنسبة له…

وفي كل هذه الأحوال يجب أن تلتمسا المساعدة من طبيب نفسي بالإضافة إلى مساعدة الأهل؛ حيث أن شريكك حتى وإن كان يبحث عنك؛ حتى وإن كان قابلك للمرة الأولى على موقع الخطابة أي أنه هو من وجدك وعرض الزواج من البداية؛ إلا أنه يشعر بالخوف والتردد لاحقًا… لذلك احرص على مساعدته ولا تتركه فهو بحاجة إلى دعمك…

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *