أنت محظوظ إن لم تمر بتجربة حب لا فائدة فيه؛ بمعنى أصح حب ميؤوس منه كأن تُحب فتاة ليست تؤمن بديانتك أو لو كنت تتبع الأعراف القبائلية فتقع في حب فتاة من قبيلة غير قبيلتك؛ أو أن تُحب امرأة متزوجة أو أن تُحب امرأة لا تحل لك… يكذب عليك كل شخص يقنعك أن هناك أمل وأن الحب يمكنه أن يتغلب على كل العواقب… فالحب يصنع المستحيل مادامت النهاية منطقية… نعم المستحيل أحيانًا يكون منطقي وأحيانًا كثيرة لا يكون منطقي ولا يمكن تحقيقه.

فأن تُحب فتاة وأنت فقيرًا وتعمل ليل نهار كي تحظى بها وتقضي الأيام ما بين سهر وتعب واجتهاد كي تفوز بها في أقصر وقت ممكن لربما يظهر لك ذلك أنه مستحيل؛ ولكن ذلك النوع من المستحيل هو المستحيل المنطقي الذي يمكنك أن تُحققه بمنتهى السهولة؛ أما أن تضطر لمواجهة دينك أو عاداتك وتقاليدك كي تفوز بمن اختارها قلبك؛ فذلك المستحيل الغير منطقي والذي غالبًا وإن حققته فإن العلاقة فاشلة لا محال.

وأفضل حل يمكنك القيام به عندما تقع في حب ميؤوس منه؛ هو أن تُقرر أن تُنهي العلاقة فورًا ذلك يُهون عليك كثيرًا من المشقة لو أنك بقيت شهورًا وسنوات تحلم بفتاة يستحيل عنك الفوز بها؛ فوقتها يزداد تعلقك بها وتنعقد وتُبني آمالك وأحلامك بها وحولها؛ لن تتقبل نفسك أي امرأة أخرى على وجه الأرض ولن ينبض قلبك إلا لها… لذلك عليك أن تقتلع ذلك الحب فورًا من قلبك! فورًا قبل أن يُؤذيك في حاضرك ويُدمر لك مستقبلك!

العلاقات العاطفية هي مجرد تجارب حياتية؛ يمكننا إن تحلينا بقليل من الذكاء أن نجعل منها ذكرى رائعة تعلمنا منها الكثير وحسنت من شخصياتنا واختياراتنا؛ ويمكننا أن نجعلها نُقطة تحول إلى الأسوأ حيث الضياع والحزن والاكتئاب إلى آخر هذه المشاعر التي لا ولن تفيدك بأي شيء سوى أن يضيع عمرك بدون هدف وبدون زوجة تشاركك حياتك بحلوها ومرها.

إن أي علاقة يُطلق عليها “حب ميؤوس منه” لن تتحول إلى حب يمكن أن ينتهي بالزواج بمجرد تعلقك به… لذلك اقطع على نفسك طريق الحزن من البداية؛ وابدأ البحث عن بديل حقيقي يلائمك ويناسب ظروفك ومعتقداتك… ولتجرب هذه المرة أن تبحث على الانترنت في موقع الخطابة للتعارف والزواج؛ فموقع الخطابة لن يتركك للصدف ولن يوجعك مرة أخرى؛ لن يرشح لك سوى الشركاء المناسبين؛ فجربه وجهز نفسك للسعادة وللحب الحقيقي!

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *