مواقع التعارف والزواج عبر الانترنت أصبحت جزء هام من حياة الكثير من الناس حول العالم؛ يستغلونها للبحث عن الشريك المثالي الذي طال انتظاره بلا جدوى؛ صحيح أن هناك اختيارات كثيرة أمامهم على أرض الواقع ولكن هذه الاختيارات لا ترضيهم ولا تعدهم سعادة في المستقبل! لذلك يلجأون إلى مواقع الزواج عبر الانترنت باحثين عما يفتقدونه آملين إيجاد الحب والزواج السعيد.

صحيح أن موقع الخطابة للتعارف والزواج قد بذل كل ما بوسعه ليرشح لك الأشخاص المناسبين لصفات شخصيتك وعاداتك وحتى معتقداتك وديانتك؛ إلا أنه لا بد أن تظل حذرًا وواعيًا حينما تُقرر الدخول على مواقع الزواج عبر الانترت.
في الانترنت يُصبح الكذب أسهل حيث أن كل طرف لا يمكنه رؤية الآخر وقت التعارف ولا يمكنه التأكد من صدق الطرف الآخر! وتبدأ الكذبات من الصفات الشخصية والمظهر الخارجي كأن تُخبرك امرأة بأنها جميلة وهي عكس ذلك مرورًا بالوضع الاجتماعي كأن يكون الرجل متزوج وينكر ذلك وبالنهاية قد يكون باحثًا عن زواج لمصلحة ما في رأسه كأن ينال جنسية بلد آخر غير بلدهِ أو أن يُقاسم زوجته مالها لفقره!

لذلك احرص على ألا تثق بشكل كامل في كل كلمة تسمعها من الشخص الذي تتعرف عليه على مواقع الزواج عبر الانترنت؛ وحاول ألا تُطلق العنان لمشاعرك قبل أن تلتقي بالطرف الآخر في الواقع وتتأكد من كل كلمة وصف بها نفسه.

أن نطلب منك أن تكون حذرًا ذلك لا يعني أن ليس هناك أناس صادقين يدخلون مواقع الزواج باحثين عن شريك مُخلص يهبهم السعادة ولكن فقط كن على حذر وحسب! فلن تخسر شيئًا إن تأكدت مما يُقال لك!

ولربما البرهان على صدق الكثير من زائري مواقع الزواج عبر الانترنت أن هناك زواجات كثيرة ناجحة قامت بعد التعرف على الانترنت؛ فتقول إحدى السيدات لقد نسيت نفسي ومرت بي السنوات دون أن أشعر حتى وصلت لسن الأربعين؛ اشتدت بي الوحدة بعدما تركتني والدتي وذهبت لمثواها الأخير! فسمعت عن موقع للزواج يتعارف فيه الناس بغرض الزواج ومن ثم يُقررون الارتباط؛ فقررت أن أُجرب الدخول إلى هذا الموقع والغريب أني وجدت رجلًا على هذا الموقع من مدينتنا ولكنه يعيش في بلدِ أوروبية لسنوات طويلة؛ وبيته يبعد عن بيتنا أميالًا قصيرة؛ كان يكره فكرة الزواج من أجنبية وكان حريصًا على أن يتزوج من بلدته فلما وجدني شعر بارتياح تجاهي وشعرت بنفس الشيء تجاهه؛ وقررنا الزواج وبالفعل حينما جاء في إجازة إلى بلدنا قابل أهلي وارتبطنا رسميًا؛ والآن نحن متزوجان ونعيش أجمل أيام العمر… وحينما نعود لبلدتنا في إجازة نتمشى الأميال القصيرة بين بيتي وبيته ويُخبرني بدهشته كيف أننا في بلدة واحدة ولم نلتق ولم نعرف بعضنا البعض! ولولا وجود الانترنت ما كانت سعادتنا وما كنا وجدنا بعضنا!

إذًا فمواقع الزواج عبر الانترنت مُجدية ويمكنها أن توفر لك ما تبحث عنه بشرط أن تكون صادقًا مع الطرف الآخر وأن تكن حذرًا معه حتى تتأكد من كل كلمة ينطق بها فتنعم بزواج ناجح وسعيد بعد ذلك…

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *