هناك الكثير من علامات الحب التي يمكنها أن تُخبرك ضمنيًا وبشكل ليس مؤكد أن حبيبتك واقعة في حبك وذلك بعد أن تكونا قد قضيتما بعض الوقت سويًا على أرض الواقع بعد التعارف على موقع الخطابة؛ ولم يحدث أن أخبرك أحد من قبل عن علامة أكيدة يمكنها أن تبرهن لك على صدق مشاعر حبيبتك وإخلاصها لك؛ ولكن يبدو أن الطب صانع المعجزات استطاع أن يقف على علامة أكيدة تُبت حب حبيبتك لك بدون أدنى شك.

ويؤكد أحد أطباء العيون أنك إن راقبت حبيبتك ولاحظت اتساع حدقتي عينيها عند رؤيتها لك فاعلم أنها تُحبك بصدق؛ واعلم أيضًا أن ذلك الشيء يحدث رُغمًا عنها لا بإرادتها وذلك ما يُعطي تلك العلامة مصداقيتها البعيدة! إن رُؤية حبيبتك لك يعمل على إستثارة العصب السمبثاوي لديها فيتدفق الادرينالين في عروقها مسببًا اتساع ملحوظ في حدقتي عينيها رُغمًا عنها! لذا إن لاحظت حبيبتك تُحدق فيك بشدة موجهة عينيها لقبلةِ عينيك فتلك إحدى أهم علامات حبها لك؛ ولربما إن لم تلحظ تلك العلامة فحبيبتك غير صادقة في مشاعرها معك؛ ولكي تُعطيها فرصة أخرى إليك علامات أخرى يمكنها أن تبرهن صدق مشاعرها تجاهك.

بالإضافة إلى عينيها المتسعتين تحديقًا بك واللامعتين ببريق حبك فإنها ستكون دائمًا ذات صوت منخفض في حضرتكِ؛ وذلك ليس تصنعًا منها؛ فهي أبدًا لا تحاول أن تُخفض صوتها في وجودك لتُشعرك بأنها أنثى رقيقة ولكن ذلك يحدث رغمًا عنها حتى وإن كانت طيلة اليوم تتكلم بصوت جهوري عالي؛ فإنها تأتي أمامك وتتحدث بصوت يكاد يُسمع من شدة حبها لك ومن شدة ارتباكها أمامك؛ فيالك من محظوظ إن وجدت هذه العلامة في حبيبتك 😉

حبيبتك الصادقة ستضحك على كل شيء مرح تقوله حتى وإن كان سخيفًا، حتى وإن طرحت على مسامعها طُرفة (نُكتة) قديمة وسخيفة فإنها ستضحك كثيرًا ومن قلبها؛ فهي لديها الاستعداد على أن تضحك من قلبها لأنها في الأساس تشعر بالسعادة بوجودك معها لذلك تحتاج لإثارة بسيطة حتى تضحك بقوة…

أما ابتسامتها فقد تُذهلك؛ حيث أنها لن تستطيع التوقف عن الابتسام طيلة الوقت وأنت معها وربما فجأة تحاول ألا تبتسم وأن تظهر جادة وذلك يدل على ارتباكها الشديد؛ فلا تقلق هي ليست غاضبة منك.

ليست ابتسامتها وحسب هي الدليل على حبها لك؛ حيث أن الطريقة التي تقف بها أمامك تدل على حبها لك وارتياحها لوجودها معك فإن وقفت أمامك بحرية وبكل ثقة ومرح فتأكد من أنها مغرمة بك؛ بينما إن وقفت مكتوفة الأيدي فاعلم أنها تشعر بالخجل أو لربما لا تُحب وجودكما معًا.

بالتأكيد تعلم أن الرجفة الخفيفة التي تعتري الجسد في وجود الحبيب هي شيء أكيد على أن حبيبتك تُحبك ويمكنك أن تلاحظ تلك الرجفة الخفيفة بشكل أوضح على شفتيها ولربما أيضًا تحاول العض على شفتيها لإخفاء تلك الرجفة أو أن تداعب بعض خصلات شعرها لتُشتت انتباهك عن تلك الرجفة التي تعتريها؛ كما أنها في تلك اللحظة تشعر بالكثير من الارتباك مما يجعلها تحاول الانشغال بأي شيء حتى وإن كان خصلات شعرها!

هي علامات حقيقية أثبتها الطب والعلم ولا شك فيها؛ فإن لم تجد تلك العلامات في حبيبتك فتأكد من أنها لا تحبك؛ واحذر الارتباط بها….

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *