أعرف أن أول ما سيخطر في بالك أن سبب تلك السمنة هي راحة البال والشعور بالسعادة ولكن في الحقيقة راحة البال والسعادة ليسا وحدهما المسئولين عن زيادة وزن الحبيبين السعيدين في علاقتهما!

فالمرأة بشكل خاص تظل مُحافظة على رشاقتها ووزنها المثالي طوال فترة بحثها عن نصفها الآخر؛ حيث أن المنافسة تقتضي منها أن تكون في أجمل إطلالة لها دائمًا كي تكون محط إعجاب من حولها في كل الأوقات وكي تتمكن من إيجاد الشريك الذي يُفتن بجمالها ورشاقتها؛ وقد تفقد ذلك الحماس والرغبة في المحافظة على رشاقتها ما إن تجد شريك حياتها؛ فهي قد خرجت من إطار المنافسة وانتهى الأمر!

كما أن لو أحد الحبيبين يتمتع بالشراهة في تناول الطعام فإنه سيُؤثر على شريكه ويجعله أكثر نهمًا إلى تناول كميات أكبر من الطعام خاصة أنهما يقضيان وقتًا طويلًا مع بعضهما في المنزل ويكون من السهل أن يتطبعا بطباع بعضهما… ناهيك عن لجوئهما في أوقات كثيرة لتناول الطعام في المطاعم التي تُقدم وجبات دسمة كنوع من النشاط المُشترك وكنوع من الترفيه!

ولكي لا تدفع صحتك ضريبة لراحة بالك وسعادتك احرص على مراقبة وزنك ونوع طعامك؛ واعلم أنك تحتاج أن تظل دائمًا رشيقًا وأن تظلي دائمًا رشيقة لكي تحتفظا بشريك حياتكما للأبد! فقد يبحث أحدكما عن شريك آخر إن وجد الجمال قد اختفي من صفات الشخص الذي اختاره سابقًا!

وبعيدًا عن كل شيء فإن الاعتدال في تناول الطعام والمحافظة على جسم رشيق وخفيف يضمن لك صحة أفضل وعمر أطول مع شريك حياتك تقضيه بثقة وسعادة فاحرص على أثناء بحثك على موقع الخطابة للزواج أن تُركز بحثك عن الشريك أو الشريكة الذين يتميزون بنظام غذائي صحي كي لا تُعرض نفسك لداء السمنة في المستقبل!

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *