لا تجعلي إحساسك يصير دليلكِ الوحيد الذي يبرهن لك على صدق نوايا حبيبك ويثبت لك حُسن نيته! فليست كل امرأة تتمتع بالفراسة الكافية كي تعرف من نظرة عيني حبيبها هل سيتزوجها أم لا! ومن الناحية الأخرى لا يمكن أن تواجه امرأة حبيبها بشك طفيف قد يُفسد علاقتها ويُعطيه انطباعًا بعدم ثقتها فيه؛ وقتها حتى وإن كان عازمًا على الزواج منها؛ سيصرف تفكيره ونيته عن ذلك لأنها ببساطة لا تثق فيه ولا تشعر بكم الحب الذي يكنه لها في قلبه. تُرى ما الحل إذًا؟ حسنًا لست مضطرة لمواجهته وسؤاله مباشرة عما إذا كان سيتقدم لخطبتكِ أم لا؛ وذلك أن هناك علامات شديدة الوضوح تُظهر لكِ نواياه الحسنة؛ وتؤكد لكِ أن علاقتكما تسلك الطريق الصحيح؛ تابعي السطور القليلة القادمة والتي ستُعرفك على تلك العلامات بالتفصيل…

هل بدأ حبيبك أن يُصبح حريصًا؟
هل لاحظت مؤخرًا أن حبيبك أصبح أكثر حرصًا في إنفاق المال وبدأ يقترح عليكِ مطعمًا أرخص أو نزهات اقتصادية؟ هل بدأت هداياه تفقد ذلك القدر من الرفاهية الذي اعتدت عليه؟ حسنًا لربما تكون هذه علامة واضحة على أنه بدأ يقتصد في مصروفاته ليوفر تكاليف الزفاف… لا تنتقدي تصرفه وانتظري اليوم الذي سيتقدم لكِ فيه…

بدأ حبيبك في فرض نفسه على جميع جلساتك العائلية: –
إذا بدأ حبيبك في الخروج من حياتكما الافتراضية على موقع الخطابة وبدأ قبول كل دعوة عائلية وحضور كل اجتماع عائلي ومناسبة عائلية تجري في عائلتك؛ فعليك أن تفهمي أن ذلك ليتعرف على عائلتك وليتفهم الأسلوب الذي تعيشون به كي يتأقلم عليه أو يناقشكِ فيما لا يعجبه حتى تستطيعا أن تعيشا سويًا حياة منسجمة فيما بعد – بعد الزواج طبعًا-. لا تقلقي هو لم يُصبح “حشريًا” فجأة هو فقط أراد أن يُمهد لأن يأخذ علاقتكما إلى مرحلة أكثر جدية.

بدأ يتخيل معك حياتكما في المستقبل: –
وفي وسط الحديث يُخبرك أنكما ستُنجبا أكثر من طفلين وأنه سيحرص على أن يكونوا مثلك في كل شيء ويحب أن يُصبحوا رائعون مثلك؛ وأنه سيدعمك وسيكون إلى جوارك في كل لحظات حياتك الصعبة منها والسعيدة… إن أخبرك بأشياء كتلك فإنه ولا شك يُحاول تخيل حياتكما ويحاول أن يتخيل نفسه كزوج لكِ من الآن! أعتقد بأنك على وشك سماع أخبار سعيدة من حبيبك قريبًا…

بدأ يتحمل المسئولية بشكل مفاجئ: –
كم من مرة طلبتِ منه أن يذهب معك للطبيب؟ ولم يُبد رغبة في فعل ذلك وتهرب؟ كم من مرة طلبت منه حضور مناسبة حزينة في عائلتك ووجدتيه غير مُرحب بالفكرة؟ وفجأة تبدل الحال وأصبح حريصًا على مرافقتك في كل زياراتكِ للطبيب ويقف معك في كل صف انتظار بل ويحضر معك مناسباتكِ العائلية الصعبة! لربما تشعرين بأنه يغصب نفسه على فعل ذلك ولكن الأمر الجيد في ذلك الغصب أنه يُريد أن يتحمل مسئوليتك من الآن؛ فهنيئًا لك زوج يُشاركك متاعب الحياة قبل سعادتها….

يسألك عن مقاس خاتم إصبعك وكيف تتخيلين حفل زفافك:
حسنًا إن سألك حبيبك عن مقاس خاتمكِ فاعلمي أنه بلا شك سيتقدم لخطبتك وبخاصة إن رافق سؤاله تساؤلًا آخر عن تخيلاتك لحفل زفافك وماهي الترتيبات التي تتمنين تنفيذها في ليلة العمر؛ غالبًا هو يُخطط لمفاجأة كبيرة ستسعدك إن سألكِ سؤالًا كهذا… اصبري قليلًا ولا تفسدي عليه مفاجئته؛ فسيطلب يدك قريبًا جدًا…

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *