يعتبر اللقاء الأول خطوة أساسية للتعرف بجدّية على شخص من الممكن أن يصبح شريك الحياة. من هنا أهمية التركيز على مواضيع التي ستكسر الجليد وتساهم في انطلاقة جيدة.

 صفات الشريك

الحديث عما تحبانه وتكرهان يساعد ليستطيع كل طرف تحديد إن كان مناسباً أو لا للآخر. فالحياة الزوجية مزيج من الإثنين وتكوين فكرة مسبقة يساعد على اتخاذ القرار في اختيار الشخص المناسب. كما أن اكتشاف الهوايات في وقت الفراغ دليل على الشخصية وبعض الأهداف في الحياة. كلما ازداد التعرف على الطرف الآخر كلما كان قرار الاختيار أسهل. لكما طموحكما  أيضاً ولا بد من معرفتها فاختلاف في الطموح المستقبلي وأهداف الحياة قد يكن أحد العراقيل في نجاح العلاقة المستقبلية. مثلاً أحد الطرفين يريد إكمال الدراسة أو مثلاً الهجرة.

 الزواج

 لكل منا نظرته الخاصة عن الزواج لكن دون شك بأنكما تبحثان عن التزام جدي بغضّ النظر عن التفاصيل: أن كان أحدكما يكترث أكثر للحفلة والآخر بالمسؤلية التي يحملها الزواج معه. مما قد يؤدي إلى فتح موضوع الأولاد، وهومسألة تتوقف على ظروف الطرفين لذا المناقشة مهمةللغاية منذ البداية على عكس ما يعتقد البعض.

 الصحّة

من حق الطرف الآخر معرفة إذا كانت لديك مشاكل صحية أو نفسية تجنباً للمشاكل في المستقبل. ومناقشة هذه المواضيع تضعكما على نصف الطريق، فالبعض قد لا يتقبل حالات معينة أو العكس تماماً، قد يقدر على أيجاد حل وسط في حال شعرتما بفرصة للإكمال.

هل من مواضيع أخرى قد تقترحونها للقاء الأول؟

نشرت بواسطة الخطابة

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *