من منا لم يمر بتجربة مزقت قلبه من الألم سواءًا لفراق أو لخيانة أو غيره؛ تعددت الأسباب والألم واحد وما قد يُزعجنا بحق ويشعرنا بالأسى أن الألم معنوي ولا يمكن علاجه بالأدوية أو بالمسكنات المعروفة لتسكين الألم ولكن والتر ميشيل أستاذ الطب العام في جامعة كولومبيا قد خلُصت دراساته الطبية إلى أن حبتين من الاسبرين يمكنهما أن تحميا ألمك العاطفي وتُسكنه كأي ألم جسدي!

وقد بينت الدراسة التي أجراها دكتور ميشيل أن الأشخاص الذين تناولوا المسكنات كـ الاسبرين أو الايبوبروفين قد أظهروا تحسنًا وتعاملوا مع مشاكلهم العاطفية بطريقة أفضل من الأشخاص الذين تم مُعالجتهم بعلاجات وهمية!

وبحسب ما ذكرته صحيفة تيلي جراف فإن دكتور ميشيل يدعوك إلى تناول حبتين من الاسبرين ليلًا وستجد قلبك في الصباح باردًا خاليًا من أي حُزن أو حسرة!

ويؤكد ميشيل أن هذا الاكتشاف لن يُمكن الشخص ذا القلب المكسور من تجنب الألم النفسي والعاطفي بل سيمنعه أيضًا من الانزلاق في مرحلة الاكتئاب التي تتلو العلاقات العاطفية الفاشلة…

لربما هي وصفة ناجحة… فلم لا نُجربها عند الشعور بالخذلان وحتى تُساعدنا على إيجاد شريك حياة أفضل على موقع اتعرف ونحن بحالة نفسية جيدة تزيد من فرص تقبل الآخر لنا وتقلبنا للآخر!

وإن لم ترغب في اتباع نصيحة دكتور ميشيل وتناول الاسبرين؛ فهناك حل مضمون ويُعد أفضل من ذلك الحل الطبي بالرغم من الدراسات التي أُجريت عليه؛ وهذا الحل سهل ويمكنك إجرائه في أي وقت؛ فكل ما عليك فعله أن تتصل بربك وتشكي له همك وتطلب من أن يرحمك وأن يُزيح عنك ذاك الألم وذلك الهم.

واحرص على ألا تبقى وحيدًا؛ فالوحدة كفيلة بأن تجتر عليك ذكريات وأفكار سلبية من شأنها أن تُزيد عليك ألم الفرق وألم الشعور بالغدر والخيانة! فمارس حياتك بكل طريقة ممكنة؛ تنزه ومارس هواياتك التي طالما رغبت في ممارستها ولا تنسى ممارسة الرياضة فالرياضة تزودك بمشاعر إيجابية وتُفرغ الطاقة السلبية لديك لتُبعد عنك شبح الاكتئاب المُدمر.

وقبل كل شيء عليك أن تعرف أن أي علاقة عاطفية يمكن لها أن تفشل ويمكن أن تنجح وإن فشلت فإن ذلك يعني أن القدر أتاح لك فرصة أن تعيش قصة حب بكل تفاصيلها من البداية مرة أخرى فلم لا تنسى التجربة السابقة الفاشلة وتبدأ في علاقة جديدة تمنحك السعادة؟

نشرت بواسطة اتعرف

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *